الثانوية الإعدادية مولاي الحسن تطوان

RIEN NE SE PERD RIEN NE SE CREE TOUT SE TRANSFORME
مرحبا بكم في منتدى الثانوية الإعدادية مولاي الحسن
تطوان
المغرب
ذ.البشير ايت عثمان
الثانوية الإعدادية مولاي الحسن تطوان

من أجل تعليم هادف وناجع

google Maps



Agrandir le plan



مادة الرياضيات:
ذ.البشير أيت عثمان
ذ.نورالدين شهبون
ذ.حورية الأزدي
ذ.سكينة العلمي
ذ.عائشة بنعودة
ذ.أمال بنيحيى
مادة اللغة العربية
ذ.عبد الرحمان زيوزيو
ذ.أمينة بنفريحة
ذ.جميلة السنباك
ذ.نضار أعراب
مادة اللغة الفرنسية:
ذ.عبد الرحيم الغويبي
ذ.عبد السلام الصحراوي
ذ.سعيد الغلبزوري
ذ.نزهة خولاني
ذ.حكيمة الزجلي
مادة الإجتماعيات:
ذ.سعاد الطنيبر
ذ.فوزية العمراني
ذ.نعيمة أمغنوجن
مادة التربية الإسلامية:
ذ.عبد القادر الفزاز
ذ.إحسان البازي
ذ.إحسان الخطابي
ذ.خديجة بالأمين
مادة العلوم الفزيائية:
ذ.لحسن الكحلاوي
ذ.لطيفة شتوان
ذ.ثريا أهواري
مادة علوم الحياة و الأزض:
ذ.العياشي بلا
ذ.لطيفة اهريدا
ذ.فاطمة أكدي
مادة الإعلاميات:
ذ.محمد الزباخ
مادة التيكنلوجيا:
ذ.أحمد الهسكوري
ذ.حسن الصوصي
مادة اللغة الإنجليزية:
ذ.هاجر أرقيق
مادة اللغة الإسبانية:
ذ.ماجدة الخلادي
مادة الموسيقى:
ذ.إيمان الحماض
ذ.وصال البوطي
مادة التربية البدنية:
ذ.رشيد الحراق
ذ.محمد صالحي
ذ.عبد الواحد ابن حساين

R. SOCIAUX





الموارد البشرية

أوقات الصلات

تشريع - قوانين - أنظمة - نصوص

- تشريع - قوانين - أنظمة - نصوص

الدستور المغربي
مدونة الشغل
النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية
النظام الأساسي الخاص لموظفي وزارة التربية الوطنية
مشروع ميزانية التعليم لسنة 2009
اللجان الإدارية المتساوية الأعضاء
الدليل المرجعي للامتحانات المدرسية بمؤسسات التربية و التعليم العمومي
مجزوءة تدبير مشروع المؤسسة
الدليل المرجعي للإدارة التربوية
دليل الحياة المدرسية
الكتاب الأبيض: الجزء 1 و 2
تعليل القرارات الإدارية: القانون و المنشور
الدليل المرجعي لمبادرات الشراكة بقطاع التربية الوطنية
الدليل المنهجي للأقسام المكتظة
دليل الشؤون التأديبية
دليل تقييم الأداء المهني لموظفي قطاع التعليم المدرسي. نونبر 2008
البرنامج الاستعجالي: النسخة الكاملة و التركيبية
دليل التغيبات و الانقطاعات عن العمل
التغيب عن العمل بصفة غير مشروعة. المناشير و المذكرات
تدبير الحياة المدرسية
مشروع قانون الإضراب
التراسل الإداري
الأيام الوطنية و العربية و العالمية
الدليل البيداغوجي 2008
الدليل البيداغوجي 2009
دليل امتحانات الكفاءة المهنية
الميثاق الوطني للتربية و التكوين
انتخاب أعضاء مجلس التدبير

الجزيرة

المصحف الإلكتروني


    قصص ممتعة في التنمية البشرية

    شاطر

    Admin
    Admin

    عدد المساهمات : 90
    نقاط : 287
    السٌّمعَة : 11
    تاريخ التسجيل : 12/05/2009
    العمر : 62

    قصص ممتعة في التنمية البشرية

    مُساهمة من طرف Admin في الثلاثاء 20 أكتوبر 2009, 19:02




    قصة الحصان و شروط السعادة


    وقع حصان أحد المزارعين في بئر مياه عميقة ولكنها جافة، وأجهش الحيوان بالبكاء
    الشديد من الألم من أثر السقوط واستمر هكذا لعدة ساعات كان المزارع خلالها يبحث
    الموقف ويفكر كيف سيستعيد الحصان؟ ولم يستغرق الأمر طويلاً كي يُقنع نفسه بأن
    الحصان قد أصبح عجوزًا وأن تكلفة استخراجه تقترب من تكلفة شراء حصان آخر، هذا
    إلى جانب أن البئر جافة منذ زمن طويل وتحتاج إلى ردمها بأي شكل. وهكذا، نادى
    المزارع جيرانه وطلب منهم مساعدته في ردم البئر كي يحل مشكلتين في آن واحد؛
    التخلص من البئر الجاف ودفن الحصان. وبدأ الجميع بالمعاول والجواريف في جمع
    الأتربة والنفايات وإلقائها في البئر.

    في بادئ الأمر، أدرك الحصان حقيقة ما يجري حيث أخذ في الصهيل بصوت عال يملؤه
    الألم وطلب النجدة. وبعد قليل من الوقت اندهش الجميع لانقطاع صوت الحصان فجأة،
    وبعد عدد قليل من الجواريف، نظر المزارع إلى داخل البئر وقد صعق لما رآه، فقد
    وجد الحصان مشغولاً بهز ظهره كلما سقطت عليه الأتربة فيرميها بدوره على الأرض
    ويرتفع هو بمقدار خطوة واحدة لأعلى!

    وهكذا استمر الحال، الكل يلقي الأوساخ إلى داخل البئر فتقع على ظهر الحصان فيهز
    ظهره فتسقط على الأرض حيث يرتفع خطوة بخطوة إلى أعلى. وبعد الفترة اللازمة لملء
    البئر، اقترب الحصان من سطح الأرض حيث قفز قفزة بسيطة وصل بها إلى سطح الأرض
    بسلام .

    وبالمثل، تلقي الحياة بأوجاعها وأثقالها عليك، فلكي تكون حصيفًا، عليك بمثل ما
    فعل الحصان حتى تتغلب عليها، فكل مشكلة تقابلنا هي بمثابة عقبة وحجر عثرة في
    طريق حياتنا، فلا تقلق، لقد تعلمت توًا كيف تنجو من أعمق آبار المشاكل بأن تنفض
    هذه المشاكل عن ظهرك وترتفع بذلك خطوة واحدة لأعلى.






    الحكيم و الصدى


    يحكى أن أحد الحكماء خرج مع ابنه خارج المدينة ليعرفه على التضاريس من حوله في
    جوٍ نقي بعيداً عن صخب المدينة وهمومها ..
    سلك الاثنان وادياً عميقاً تحيط به جبال شاهقة .. وأثناء سيرهما .. تعثر الطفل في مشيته .. سقط على ركبته..
    صرخ الطفل على إثرها بصوتٍ مرتفع تعبيراً عن ألمه : آآآآه
    فإذا به يسمع من أقصى الوادي من يشاطره الألم بصوتٍ مماثل :آآآآه
    نسي الطفل الألم وسارع في دهشةٍ سائلاً مصدر الصوت : ومن أنت؟؟
    فإذا الجواب يرد عليه سؤاله : ومن أنت ؟؟
    انزعج الطفل من هذا التحدي بالسؤال فرد عليه مؤكداً: بل أنا أسألك من أنت؟
    ومرة أخرى لا يكون الرد إلا بنفس الجفاء والحدة : بل أنا أسألك من أنت؟
    فقد الطفل صوابه بعد أن استثارته المجابهة في الخطاب .. فصاح غاضباً " أنت جبان"
    فهل كان الجزاء إلا من جنس العمل ..وبنفس القوة يجيء الرد " أنت جبان " ...
    أدرك الصغير عندها أنه بحاجة لأن يتعلم فصلاً جديداً في الحياة من أبيه الحكيم
    الذي وقف بجانبه دون أن يتدخل في المشهد الذي كان من إخراج ابنه .
    قبل أن يتمادى في تقاذف الشتائم تملك الابن أعصابه وترك المجال لأبيه لإدارة
    الموقف حتى يتفرغ هو لفهم هذا الدرس ..
    تعامل _الأب كعادته _ بحكمةٍ مع الحدث ..
    وطلب من ولده أن ينتبه للجواب هذه المرة وصاح في الوادي" : إني أحترمك "
    "كان الجواب من جنس العمل أيضاً .. فجاء بنفس نغمة الوقار " إني أحترمك " ..
    عجب الابن من تغيّر لهجة المجيب .. ولكن الأب أكمل المساجلة قائلاً :"كم أنت رائع "
    فلم يقلّ الرد عن تلك العبارة الراقية " كم أنت رائع "
    ذهل الطفل مما سمع ولكن لم يفهم سر التحول في الجواب ولذا صمت بعمق لينتظر
    تفسيراً من أبيه لهذه التجربة الفيزيائية ....
    علّق الحكيم على الواقعة بهذه الحكمة : "أي بني : نحن نسمي هذه الظاهرة الطبيعية في عالم الفيزياء (صدى ) ..
    لكنها في الواقع هي الحياة بعينها ..


    إن الحياة لا تعطيك إلا بقدر ما تعطيها ..
    ولا تحرمك إلا بمقدار ما تحرم نفسك منها ..
    الحياة مرآة أعمالك وصدى أقوالك ..
    إذا أردت أن يوقرك أحد فوقر غيرك ...
    واذاأردت أن يرحمك أحد فارحم غيرك ..
    وإذا أردت أن يسترك أحد فاستر غيرك ..
    إذا أردت الناس أن يساعدوك فساعد غيرك ..
    واذاأردت الناس أن يستمعوا إليك ليفهموك فاستمع
    إليهم لتفهمهم أولاً ..
    لا تتوقع من الناس أن يصبروا عليك إلا إذا صبرت عليهم ابتداء .
    أي بني .. هذه سنة الله التي تنطبق على شتى مجالات الحياة .. وهذا ناموس الكون
    الذي تجده في كافة تضاريس الحياة ..
    انه صدى الحياة.. ستجد ما قدمت وستحصد ما زرعت.






    المريضان


    في أحد المستشفيات كان هناك مريضان هَرِمَيْن في غرفة واحدة.
    كلاهما معه مرض عضال.
    أحدهما كان مسموحاً له بالجلوس في سريره لمدة ساعة يوميا بعد العصر. ولحسن حظه فقد كان سريره بجانب النافذة الوحيدة في الغرفة.
    أما الآخر فكان عليه أن يبقى مستلقياً على ظهره طوال الوقت كان المريضان يقضيان وقتهما في الكلام،دون أن يرى أحدهما الآخر، لأن كلاً منهما كان مستلقياً على ظهره ناظراً إلى السقف
    تحدثا عن أهليهما، وعن بيتيهما، وعن حياتهما، وعن كل شيء وفي كل يوم بعد العصر، كان الأول يجلس في سريره حسب أوامر الطبيب، وينظر في النافذة، ويصف لصاحبه العالم الخارجي.
    وكان الآخر ينتظر هذه الساعة كما ينتظرها الأول، لأنها تجعل حياته مفعمة بالحيوية وهو يستمع لوصف صاحبه للحياة في الخارج:

    (( ففي الحديقة كان هناك بحيرة كبيرة يسبح فيها البط.
    والأولاد صنعوازوارق من مواد مختلفة وأخذوا يلعبون فيها داخل الماء.
    وهناك رجل يؤجِّر المراكب الصغيرة للناس يبحرون بها في البحيرة.
    والجميع يتمشى حول حافة البحيرة.
    وهناكآخرون جلسوا في ظلال الأشجار أو بجانب الزهور ذات الألوان الجذابة.
    ومنظر السماءكان بديعاً يسر الناظرين))

    فيما يقوم الأول بعملية الوصف هذه ينصت الآخر في ذهول لهذا الوصف الدقيق الرائع.
    ثم يغمض عينيه ويبدأ في تصور ذلك المنظر البديع للحياة خارج المستشفى.

    وفي أحد الأيام وصف له عرضاً عسكرياً.
    ورغم أنه لم يسمع عزف الفرقة الموسيقية إلا أنه كان يراها بعيني عقله من خلال وصف صاحبه لها.
    ومرت الأيام والأسابيع وكل منهما سعيد بصاحبه.
    وفي أحد الأيام جاءت الممرضة صباحاً لخدمتهما كعادتها، فوجدت المريض الذي بجانب النافذة قد قضى نحبه خلال الليل.
    ولم يعلم الآخر بوفاته إلا من خلال حديث الممرضة عبر الهاتف وهي تطلب المساعدة لإخراجه من الغرفة.
    فحزن على صاحبه أشد الحزن.
    وعندما وجد الفرصة مناسبة طلب من الممرضة أن تنقل سريره إلى جانب النافذة.
    ولما لم يكن هناك مانع فقد أجابت طلبه.
    ولما حانت ساعة بعد العصر وتذكر الحديث الشيق الذي كان يتحفه به صاحبه انتحب لفقده.
    ولكنه قرر أن يحاول الجلوس ليعوض ما فاته في هذه الساعة.
    وتحامل على نفسه وهو يتألم،ورفع رأسه رويداً رويداً مستعيناً بذراعيه ،ثم اتكأ على أحد مرفقيه وأدار وجهه ببطء شديد تجاه النافذة لينظر للعالم الخارجي.
    وهنا كانت المفاجأة.
    لم ير أمامه إلا جداراً أصم من جدران المستشفى، فقد كانت النافذة على ساحة داخلية.!!
    نادى الممرضة وسألها إن كانت هذه هي النافذة التي كان صاحبه ينظر من خلالها
    فأجابت إنها هي فالغرفة ليس فيها سوى نافذة واحدة.
    ثم سألته عن سبب تعجبه، فقص عليها ما كان يرى صاحبه عبر النافذة وما كان يصفه له.
    كان تعجب الممرضة أكبر،إذ قالت له:
    ولكن المتوفى كان أعمى، ولم يكن يرى حتى هذا الجدار الأصم،
    ولعله أراد أن يجعل حياتك سعيدة حتى لا تُصاب باليأس فتتمنى الموت .







    ضع الكأس وارتح قليلا


    في يوم من الأيام كان محاضر يلقي محاضرة عن التحكم بضغوط وأعباء الحياة لطلابه


    فرفع كأساً من الماء وسأل المستمعين:
    ما هو في اعتقادكم وزن هذا الكأس من الماء؟
    وتراوحت الإجابات بين 50 جم إلى 500 جم

    فأجاب المحاضر: لا يهم الوزن المطلق لهذا الكأس

    فالوزن هنا يعتمد على المدة التي أظل ممسكاً فيها هذا الكأس فلو رفعته لمدة دقيقة لن يحدث شيء ولو حملته لمدة ساعة فسأشعر بألم في يدي ولكن لوحملته لمدة يوم فستستدعون سيارة إسعاف. الكأس له نفس الوزن تماماً، ولكن كلما طالت مدة حملي له كلما زاد وزنه.
    فلو حملنا مشاكلنا وأعباء حياتنا في جميع الأوقات فسيأتي الوقت الذي لن نستطيع فيه المواصلة، فالأعباء سيتزايد ثقلها. فما يجب علينا فعله هو أن نضع الكأس ونرتاح قليلا قبل أن نرفعه مرة أخرى
    فيجب علينا أن نضع أعباءنا بين الحين والآخر لنتمكن من إعادة النشاط ومواصلة حملها مرة أخرى


    فعندما تعود من العمل يجب أن تضع أعباء ومشاكل العمل ولا تأخذها معك إلى البيت، لأنها ستكون بانتظارك غداً وتستطيع حملها.







    تسلق الحائط المستحيل


    هذه الحكاية تحكي عن سباق غريب جرى بين الضفادع

    في تسلق الحائط القريب من المستنقع الذي يعشن به ،

    كانت المشاركات كثيرات ، والجمهور أيضا كثير .

    "إن الصعود إلى الحائط مستحيل " صرخ الجمهور .

    " يكفي ما الذي تعملنه " خرج صوت من بين الجمهور

    "هراء أن تصلن إلى الأعلى" صرخ صوت اخر .

    خرجت إحدى الضفادع من السباق

    كان جواب الجمهور لخروج هذه الضفدعة :

    " أنت أعقلهن ، الوصول مستحيل "

    وتنازلت أخرى عن المحاولة ......... وتبعتها اخرى

    .......... وأخرى .......

    ولم يبقى في السباق إلا واحدة

    كان الصعود صعبا

    وقد سقطت مرارا إلا أنها أعادت المحاولات والجمهور

    يحاول أن يثنيها عن عزمها ....... وأخيرا نجحت

    ولما سألوها كيف نجحت في الصعود اكتشفوا أنها صماء لا

    تسمع !!!!!


    فكم من مرة تقاعسنا عن المسير نحو الهدف نتيجة إحباط

    الاخرين لنا ?!?!?!








    سر السعادة


    يحكى أن أحد التجار أرسل ابنه لكي يتعلم سر السعادة لدى أحكم رجل في العالم‏ وعندما وصل أنصت الحكيم بانتباه إلى الشاب ثم قال له:‏ الوقت لا يتسع الآن، وطلب منه أن يقوم بجولة داخل القصر ويعود لمقابلته بعد ساعتين ..‏ وأضاف الحكيم وهو يقدم للفتى ملعقة صغيرة فيها نقطتين من الزيت:‏ أمسك بهذه الملعقة في يدك طوال جولتك وحاذر أن ينسكب منها الزيت.

    أخذ الفتى يصعد سلالم القصر ويهبط مثبتا عينيه على الملعقة‏..‏ ثم رجع لمقابلة الحكيم الذي سأله‏‏: هل رأيت السجاد الفارسي في غرفة الطعام؟‏..‏ والحديقة الجميلة؟‏..‏ وهل استوقفتك المجلدات الجميلة في مكتبتي؟‏

    ارتبك الفتى واعترف له بأنه لم ير شيئا، فقد كان همه الأول ألا يسكب نقطتي الزيت من الملعقة


    فقال الحكيم:‏‏ ارجع وتعرف على معالم القصر.

    عاد الفتى يتجول في القصر منتبها هذه المرة إلى الروائع الفنية المعلقة على الجدران‏..‏ شاهد الحديقة والزهور الجميلة‏..‏ وعندما رجع إلى الحكيم قص عليه بالتفصيل ما رأى‏.

    فسأله الحكيم:‏ ولكن أين قطرتي الزيت اللتان عهدت بهما إليك؟‏..‏ نظر الفتى إلى الملعقة فلاحظ أنهما انسكبتا‏..‏ فقال له الحكيم‏:‏ تلك هي النصيحة التي أستطيع أن أسديها إليك.. سر السعادة هو أن ترى روائع الدنيا وتستمتع بها دون أن تسكب أبدا قطرتي الزيت‏

    فهم الفتى مغزى القصة فالسعادة هي حاصل ضرب التوازن بين الأشياء، وقطرتا الزيت هما الستر والصحة‏..‏ فهما التوليفة الناجحة ضد التعاسة.

    infmh
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 243
    نقاط : 437
    السٌّمعَة : 8
    تاريخ التسجيل : 12/09/2009

    رد: قصص ممتعة في التنمية البشرية

    مُساهمة من طرف infmh في الأربعاء 21 أكتوبر 2009, 16:01


      الوقت/التاريخ الآن هو الأحد 11 ديسمبر 2016, 06:42