الثانوية الإعدادية مولاي الحسن تطوان

RIEN NE SE PERD RIEN NE SE CREE TOUT SE TRANSFORME
مرحبا بكم في منتدى الثانوية الإعدادية مولاي الحسن
تطوان
المغرب
ذ.البشير ايت عثمان
الثانوية الإعدادية مولاي الحسن تطوان

من أجل تعليم هادف وناجع

google Maps



Agrandir le plan



مادة الرياضيات:
ذ.البشير أيت عثمان
ذ.نورالدين شهبون
ذ.حورية الأزدي
ذ.سكينة العلمي
ذ.عائشة بنعودة
ذ.أمال بنيحيى
مادة اللغة العربية
ذ.عبد الرحمان زيوزيو
ذ.أمينة بنفريحة
ذ.جميلة السنباك
ذ.نضار أعراب
مادة اللغة الفرنسية:
ذ.عبد الرحيم الغويبي
ذ.عبد السلام الصحراوي
ذ.سعيد الغلبزوري
ذ.نزهة خولاني
ذ.حكيمة الزجلي
مادة الإجتماعيات:
ذ.سعاد الطنيبر
ذ.فوزية العمراني
ذ.نعيمة أمغنوجن
مادة التربية الإسلامية:
ذ.عبد القادر الفزاز
ذ.إحسان البازي
ذ.إحسان الخطابي
ذ.خديجة بالأمين
مادة العلوم الفزيائية:
ذ.لحسن الكحلاوي
ذ.لطيفة شتوان
ذ.ثريا أهواري
مادة علوم الحياة و الأزض:
ذ.العياشي بلا
ذ.لطيفة اهريدا
ذ.فاطمة أكدي
مادة الإعلاميات:
ذ.محمد الزباخ
مادة التيكنلوجيا:
ذ.أحمد الهسكوري
ذ.حسن الصوصي
مادة اللغة الإنجليزية:
ذ.هاجر أرقيق
مادة اللغة الإسبانية:
ذ.ماجدة الخلادي
مادة الموسيقى:
ذ.إيمان الحماض
ذ.وصال البوطي
مادة التربية البدنية:
ذ.رشيد الحراق
ذ.محمد صالحي
ذ.عبد الواحد ابن حساين

R. SOCIAUX





الموارد البشرية

أوقات الصلات

تشريع - قوانين - أنظمة - نصوص

- تشريع - قوانين - أنظمة - نصوص

الدستور المغربي
مدونة الشغل
النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية
النظام الأساسي الخاص لموظفي وزارة التربية الوطنية
مشروع ميزانية التعليم لسنة 2009
اللجان الإدارية المتساوية الأعضاء
الدليل المرجعي للامتحانات المدرسية بمؤسسات التربية و التعليم العمومي
مجزوءة تدبير مشروع المؤسسة
الدليل المرجعي للإدارة التربوية
دليل الحياة المدرسية
الكتاب الأبيض: الجزء 1 و 2
تعليل القرارات الإدارية: القانون و المنشور
الدليل المرجعي لمبادرات الشراكة بقطاع التربية الوطنية
الدليل المنهجي للأقسام المكتظة
دليل الشؤون التأديبية
دليل تقييم الأداء المهني لموظفي قطاع التعليم المدرسي. نونبر 2008
البرنامج الاستعجالي: النسخة الكاملة و التركيبية
دليل التغيبات و الانقطاعات عن العمل
التغيب عن العمل بصفة غير مشروعة. المناشير و المذكرات
تدبير الحياة المدرسية
مشروع قانون الإضراب
التراسل الإداري
الأيام الوطنية و العربية و العالمية
الدليل البيداغوجي 2008
الدليل البيداغوجي 2009
دليل امتحانات الكفاءة المهنية
الميثاق الوطني للتربية و التكوين
انتخاب أعضاء مجلس التدبير

الجزيرة

المصحف الإلكتروني


    حكاية شعبية

    شاطر
    avatar
    infmh
    مشرف
    مشرف

    عدد المساهمات : 243
    نقاط : 437
    السٌّمعَة : 8
    تاريخ التسجيل : 12/09/2009

    حكاية شعبية

    مُساهمة من طرف infmh في الجمعة 05 مارس 2010, 17:36

    [ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]

    في قديم الزّمان، عاش سلطان يحبّ الكذب حبَّاً جمَّاً، فكان لا ينطق بأية كلمة إلاَّ إذا تأكد من كذبها حتّى إنّه كان لا ينطق بحرف الصاد كي لا يذكّره بكلمة صدْق.‏
    باختصار.. كان الكذب يسري في عروقه.‏
    مرّة.. أحسّ أن أكاذيبه أصبحت مكرّرة، لذا أعلن عن مسابقة للكذب ليرفع من سويّة كذبه، وجعل جائزة أكبر كذبة صندوقاً كبيراً مطعّماً بالصدف غير أنه لم يكشف عن محتوياته.‏
    وحان موعد المسابقة، وتجمهر النّاس وأشار السّلطان للمتسابق الأوّل بالكلام، فقال:‏
    -كنّا.. يا سلطان الزّمان.. ثلاثة، هاجَمَنَا المَحْلُ صرنا ستة، عاش من عاش ومات من مات، أصبحنا اثني عشر. ذات يوم ذهبنا إلى حمَّام السوق فانزلقنا في سواقيها، رجعنا ثلاثة، الأول أطرش.. الثاني أعور.. الثالث أعرج.‏
    قال الأطرش: أنا أسمع صوت بعوضة في أعلى سمائها.‏
    قال الأعور: صحيح.. فعيني تراها.‏
    قال الأعرج: هيَّا لنركض وراءها.‏
    ركضنا.. فوجدنا برغوثاً يسلخ جملاً، وقفنا عنده، قلنا: ألا تعطينا فخذاً؟ قال حصّلوها وخذوها.‏
    المهم.. حصّلنا الفخذ، وقصدنا عجوزاً مشطها في جيبها زيّن الله شيبها، قلنا لها: ألا تطهين لنا هذه الفخذ؟ قالت عندي طنجرة (شرقه.. مرقه) تأكل اللحم وتترك المرق، أعطيناها الفخذ، جئنا بالخبز، فتتناه في صينيّة كبيرة، دلقنا فوقه المرق، ورحنا نأكل بالمغارف، حتّى إننا لم نترك فيها لقمة واحدة.‏
    ضحك السلطان فور انتهاء المتسابق من سرد كذبته، قال: أين الكذب؟ إنّك لم تذكر حتى كذبة ضئيلة بحجم رأس الدبّوس، هيا اذهب وافسح المجال للمتسابق الثاني.‏
    ويتقدم رجل أحمر الشّعر، يرتدي ثياباً ريفيّة، يحيّي السّلطان ويقول:‏
    -يا سلطان السلاطين، ذهبتُ البارحة إلى البيدر، فرأيت الفلاَّحين يحصدون البيض، يكوّمونه ويدرسونه قلت لحالي: لماذا لا آتي بالجحش وأملأ خرجه بالبيض؟ أي والله.. ركضتُ مثل الريح، جئت بالجحش وملأت عِدْلَي الخرج بالبيض، ولحسن الحظ كان عِدْلاً الخرج مثقوبين، والبيض يقع على الأرض، ينكسر.. يتحول إلى دجاج ويركض ورائي، حتّى إنني عندما وصلت إلى البيت وجدت خلفي دجاجاً كثيراً، فتحت له الباب (ادخل.. بيت.. بيت) دخل الدّجاج، نظرت إلى الخرج، وإذا ببيضة كبيرة، مددت يدي لأمسكها، وقعت وفقست جملاً، أنخت الجمل.. وضعت عليه حملاً ثقيلاً.. فانعقر سنامه، أخذته إلى البيطار، قال: ضع له قشرة جوز مكان العقر، وضعت له القشرة، وإذا بشجرة جوز كبيرة تنبت فوق سنامه، فجأة.. أزهرت الشجرة وأثمرت، قطفتها فجمعت قنطاراً، لكن بقيت حبة جوز في رأسها، أمسكت طينة وضربتها، وإذا بالطينة تتحوّل فور ملامستها حبّة الجوز إلى أرض (حمرا نفرا ما فيها حشيشة خضرا) قلت: سأحرث الأرض. أحضرت مقلاعاً، وضعت فيه الثور ورميته، وضعت عُدّة الحراثة ورميتها، ثمّ وضعت نفسي ورميتها.‏
    حرثت الأرض وزرعتها بالسمسم، مرّ أحدهم.. قال: أخطأت، المفترض أن تزرعها بالبطّيخ. قلت: بسيطة: سأزرعها بطيخاً، ناديت أولاد الجيران ورحنا نلمّ السمسم المبذور، وفور انتهائنا وجدته ناقصاً حبة، بحثنا عنها، هنا.. هناك، أخيراً.. وجدناها في فم نملة، أمسكنا الحبّة، شدّت شددنا، انعفست الحبّة فغرق أولاد الجيران كلّهم في بحر السّيرج، تركتهم وجئت إلى هنا.‏
    قطّب السّلطان جبينه، نظر إلى الرجل بقسوة، قال:‏
    -يا لك من رجل أحمق، الظّاهر أنّك لا تفهم الكلام، أنا أقول لك أريد سماع كذبة كبيرة، وأنت تسرد عليّ حكايات لا تحوي حرفاً كاذباً، هيا.. استدر واغرب عن وجهي.‏
    استدار الرّجل مكسور الخاطر، ومَثَلَ أمامه رجل لمّاع العينين.‏
    -أيُّها السّلطان المبجّل.. عندي كذبة مُتَبّلة.‏
    نظر السلطان إليه، قال: هاتِ أسمعني.‏
    -احم.. احم، منذ ثلاثين سنة استدان والدكم السلطان الأعظم جرة مليئة بالذهب الخالص من والدي.‏
    فتح السلطان فمه دهشاً، قال:‏
    -ماذا تقول يا مجنون! والدي أنا يستدين من والدك جرّة مليئة بالذهب؟‏
    -مولاي.. إن كنت كاذباً، فقد فزت وأصبح الصندوق من حقّي، وإن كنت صادقاً.. ردّ لي مال أبي.‏
    حكّ السلطان جبينه، قال لنفسه: فِعلاً إنه لكذَّاب محترف، لكنه أبداً لن يكون أكذب من السلطان.‏
    ثم صاح:‏
    -هيه.. أنت، لقد فزتَ بالمسابقة، واستحققت لقب أكبر كذَّاب في البلاد، هيا.. تقدم وخذ الجائزة.‏
    نظر الرّجل إلى الصندوق بعين حالمة، تراءت أمام عينيه صور اللؤلؤ والمرجان والفيروز والذهب والفضة و...‏
    ركض نحوه فرحاً، نزع القفل، فتح الغطاء. و... شهق مذعوراً.‏
    هرع الناس إليه مستفسرين، نظروا داخل الصّندوق، وقعت عيونهم على الحجارة والحصى، فشهقوا واجمين.‏
    أمَّا السلطان.. فكان الوحيد الذي يقهقه، وكأن أحداً يدغدغ خاصرتيه


    _________________
    أن تضيء شمعة صغيرة خير لك من أن تنفق عمرك تلعن الظلام

    prince of tetouan

    عدد المساهمات : 65
    نقاط : 90
    السٌّمعَة : 3
    تاريخ التسجيل : 22/01/2010
    العمر : 23
    الموقع : 1

    رد: حكاية شعبية

    مُساهمة من طرف prince of tetouan في الخميس 11 مارس 2010, 12:38

    ~♥️~ بسـم الله الرحمـن الرحيــم ~♥️~
    السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
    شكـر جزيل على المـــوضوع الــرائع و المميز ..
    واصل تميزك و تألقك في منتدانا الرائع
    بارك الله فيك
    avatar
    newboy

    عدد المساهمات : 136
    نقاط : 180
    السٌّمعَة : 1
    تاريخ التسجيل : 16/09/2009
    العمر : 22

    رد: حكاية شعبية

    مُساهمة من طرف newboy في الخميس 11 مارس 2010, 13:24

    هه حكاية جميلة

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين 11 ديسمبر 2017, 11:52